تسجيل الدخول

محمد عبد اللّه المرزوقي






المؤهلات العلمية

 بكالوريوس تربية وعلم نفس- جامعة الإمارات ( 1987-1988)

 الخبرات المهنية 

عملت في هيئة الصحة بدبي في عدة إدارات، اكتسبت خلاله خبرات متنوعة حسب طبيعة المهام التي كانت تسند إلي في مختلف هذه الأقسام والتي كان منها:- 

  • قسم المواصلات: العمل في قسم المواصلات كان هو النقلة الأولى لي في بيئة العمل حيث ساهمت في إرساء منظومة متكاملة لإدارة المواصلات في القسم ساهمت في تقليل الهدر ، واختصار الوقت، وتحسين القدرة التشغيلية وضمان كفاءة عملية النقل.
  • قسم الإسكان: بالرغم من أن بعض الوظائف قد تبدو ضئيلة في حجمها إلا أن ما تلعبه من دور حيوي في بيئة العمل يتعاظم لدرجة أن تجعل من هذه الوظيفة هي الأفضل وصاحبها هو الأهم في نظر الجميع،  وهذا ما كنت عليه كموظف خدمة الإسكان في الدائرة، والسر في نجاحي فيه كان في خلق النظام ورضاء الناس عنه، لأني أعلم وعن تجربة أن الاستقرار في الأحوال المعيشية يترتب عليه إنجاز في الحياة المهنية وهذا ما كنت أحرص وأعمل عليه.
  • تنظيم المؤتمرات والفعاليات: كان الانتقال لهذا القسم هو نقلة نوعية في حياتي المهنية، حيث ساهمت مع فريق عمل الهيئة بقيادة معلمي وصاحب الفضل علي السيد عبدالله بن سوقات في تنظيم الكثير من المؤتمرات والفعاليات الناجحة، وخلال رحلة عملي اكتسبت المزيد من العلاقات والخبرات التي ساعدتني فيما بعد على افتتاح مشروعي الخاص بعد التقاعد.

أبرز التحديات في حياتك المهنية

أول وأبرز تحدي واجهني كان الحصول على فرصة عمل عند التخرج لدرجة وصلت إلى أننا كنا ندخل بعض  المؤسسات فتجد لوحة معلق عليها" لا يوجد فرص عمل شاغرة للجامعيين" ، وفي ظل هذا التحدي كان أول عملي قمت به هو سائق سيارة أجرة، ثم توزيع المجلات، وخلال هذه الفترات اكتسبت الكثير من الخبرات، التي أهلتني لأول عمل حكومي في وظيفة مدخل بيانات بمستشفى الوصل التابع لهيئة الصحة بدبي ومن هنا بدأت مسيرتي مع العمل الحكومي الذي قضيت فيه 25 عاماً.

أهم الأعمال التي تفخر بها في مسيرة عملك

 أثناء العمل في المستشفى خرجت فكرة من موظفي قسم العلاقات العامة لعمل مجلة للتثقيف الصحي للمرضى، وتحمسنا جميعاً للفكرة، وبالفعل انطلقت المجلة تحت اسم " مجلة الوصل" وكان يساهم في تحريرها كافة الموظفين في المستشفى، ووصلت المجلة إلى مستوى عالي من الحرفية والمهنية وحتى التوزيع والانتشار، ولم يقلل من حماسنا لها سوى تحويلها لشركة في القطاع الخاص للإشراف على إصدارها. 

لكي ننجح في مسيرة أعمالنا المهنية ماذا يتوجب علينا فعله؟

من المهم في مجال العمل ألا نجعل حدود لسقف طموحاتنا، كما علينا أن نتجنب الصدام مع مرؤوسينا، ونقدم النصح لهم بطريقة عملية وذكية لتجنب التبعات التي قد تؤثر على العلاقة معهم، وأن نضع نصب أعيننا أننا في المقام الأول نخدم وطننا، ومن ثم لا نبخل عليه بأي جهد نقدمه في سبيل رفعته، وأن يكون لنا بصمة في مكان العمل من خلال طريقة أداء الأعمال حتى يعرف معها أن هذه الطريقة هي طريقتنا في تأدية الأعمال وهذه البصمة هي بصمتنا، وعلينا أن نتجنب التملق، لأنه يضر بزملاء لنا في العمل وهذا قد يكسبنا عداوتهم بسبب هضم حقوقهم.

مواقف تحب أن تأتي على ذكرها

أهم ما يثير إعجابي في العمل هو القدرة على التنسيق والتعاون، وهذا ما يستحق ذكره من وجهة نظري كما شاهدته بعيني ينفذ على أكمل وجه بين جهات العمل الحكومية سواء في إمارة دبي أو بين الإمارات الأخرى، وأذكر هنا موقفاً عن استضافة دبي لأحد المؤتمرات الطبية العالمية، وكيف تعاونت معنا هيئة السياحة بدبي ومركز دبي التجاري العالمي في استضافة المؤتمر رغم أن فرص الحصول عليه كانت ضئيلة، كما أذكر تعاون إمارة دبي وأبوظبي في استضافة أحد المؤتمرات حيث رأت دبي أن فرصها في الترشح لاستضافة المؤتمر كانت قليلة فعملت جاهدة على دعم ملف أبوظبي وبفضل هذا التعاون نجحت أبوظبي في استضافة المؤتمر، وهذا التعاون كان مثاراً للإعجاب لكل من عايش مثل هذه المواقف.

نصائح للجيل الصاعد

عليهم ألا يخجلوا من طبيعة أي عمل، فالحياة دائماً لا تعطي الشخص مفاتيح أسرارها مرة واحده، وإنما عليه أن يضع قدمه على الطريق ويبدأ بالتدرج خطوة تلو الأخرى، وطالما وضع قدمه على الطريق لابد أنه سيصل يوماً ما طالما تحلى بالجد والاجتهاد.. لكن المهم هو البداية.

نصائح للمتقاعدين

 أرى أن أعداد المواطنين الذي يستثمرون في هذا القطاع الخاص قليلة جداً مع أن الدولة تقدم الكثير من التسهيلات التي جعلت هذا القطاع مليئاً بالكثير من الخيرات، لذا أنتهز الفرصة لأوجه أخواني وأخواتي من المتقاعدين والمتقاعدات إلى الاستثمار في هذا القطاع كجزء من التخطيط المسبق لمرحلة التقاعد في ظل الدعم الكبير الذي تقدمة حكومتنا الرشيدة للمواطنين وغيرهم في هذا القطاع. 

ما هو رأيك فى محتوى هذه الصفحة ؟


أكتب رأيك * :

الإعدادات

قارئ النصوص

حجم الخط

خيارات عمى الألوان

تغيير ألوان الموقع

ترجمة الصفحة

الهيئة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

تكبير الصفحة

0

مكبر الصورة