تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

محمد سيف الهاملي: استدامة الموارد ورفع مستوى التوعية والتحول الإلكتروني أبرز إنجازات الهيئة في 2017

8 يناير 2018

محمد سيف الهاملي: استدامة الموارد ورفع مستوى التوعية والتحول الإلكتروني أبرز إنجازات الهيئة في 2017

3مليارات درهم معاشات التقاعد ومكافآت نهاية الخدمة في 2017

 تعد استدامة الموارد والتحول للحكومة الذكية ورفع مستوى التوعية عن القانون والخدمات أبرز إنجازات الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية في عام 2017 .

أبوظبي 8 يناير 2018: أشاد محمد سيف الهاملي مدير عام الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بالإنابة في تصريح لوكالة أنباء الإمارات /وام/ بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس الإدارة لجهود الهيئة في تحقيق هذه المنجزات التي ساهمت في إحداث نقلة نوعية على مستوى تحسين العمليات والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، مثمناً في الوقت ذاته متابعة معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة لهذه الجهود وحرصه على أن تلبي كافة المتطلبات الحكومية.

وأوضح الهاملي لـ /وام/ أن الخطة التشغيلية للهيئة في عام 2017 ركزت على تحقيق الاستدامة المالية، والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، وتحسين مستوى العمليات التشغيلية، ورفع مستوى التوعية التأمينية من خلال زيادة فرص التدريب والنشرات التوعوية في مختلف وسائل الإعلام وعبر قنوات التواصل الاجتماعي، حيث بلغ عدد الأنشطة التشغيلية في الخطة 52 نشاطاً موزعاً على كافة إدارات الهيئة، وهي تخدم 23 مبادرة رئيسية مرتبطة بشكل مباشر بـ 4 أهداف إستراتيجية، وتقاس نسبة إنجاز الخطة من خلال 30 مؤشراً استراتيجياً و110 مقياس أداء تشغيلي وخدماتي.

 وقال إن الهيئة أعطت الأولوية لتحقيق هذه الأهداف حيث سعت لتحقيق الاستدامة المالية من خلال اتباع أفضل الممارسات الاستثمارية، وتجنب كافة المخاطر التي تؤثر على مظلتها التأمينية، ضماناً للوفاء بالتزاماتها تجاه المتقاعدين والمشتركين على مدار عقود مقبلة، وبما يصب في صالح جهود الدولة نحو توفير أفضل سبل العيش الكريم للأجيال الحالية والمتعاقبة.
 وأضاف أن الهيئة صرفت في عام 2017  معاشات للمتقاعدين ومكافآت نهاية خدمة للمؤمن عليهم بمقدار 3 مليارات و286 مليوناً و853 ألف درهماً، بلغت قيمة المعاشات منها نحو 2 ملياراً 516 مليوناً و163 ألف درهماً، وبلغت المكافآت 770 مليوناً و689 ألفاً و168 درهماً.

وأوضح أن الهيئة قدمت خدماتها في عام 2017 لنحو (88,041) مشتركاً و ( 5,381 ) جهة عمل مسجلة بالهيئة بالإضافة لنحو (15,343) متقاعداً و(5,744) مستحقاً، وتدير الهيئة ملفات (1847) متقاعداً، و(3986) مستحقاً من المدنيين، وملفات (5662) متقاعداً و(3165) مستحقاً من العسكريين الذين تُصرف معاشاتهم من وزارة المالية.

وأكد الهاملي التزام الهيئة بتنفيذ متطلبات حكومة المستقبل الذكية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في الثاني والعشرين من مايو 2013 من أجل توفير الخدمات للجمهور حيثما كانوا وعلى مدار الساعة، مؤكداً أن تطوير هذه الخدمات ساهم في إحداث نقلة نوعية على مستوى التحول الإلكتروني والذكي في الهيئة.

وقال إن خطة الهيئة لتحقيق التحول الإلكتروني والذكي بدأت في أواخر عام 2014 واشتملت على 4 مراحل ركزت في الأولى منها على إطلاق الخدمات ذات الأولوية لأصحاب العمل والمؤمن عليهم والمتقاعدين والمستحقين، حسب متطلبات هيئة تنظيم الاتصالات ضمن مشروع الحكومة للتحول الذكي الذي أشرف عليه وبشكل مباشر مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وتلا ذلك إطلاق الهيئة عبر ثلاث مراحل متتالية باقة من الخدمات الإلكترونية الأخرى التي أسهمت في دعم هذه التحول، وتسريع إنجاز الخدمات في الهيئة وتقديمها وفق أفضل المعايير، وكان أخر نتائج هذا التحول إطلاق خدمات تحديث بيانات المتعاملين (الإقرار السنوي) ، وخدمة احتساب تكاليف ضم مد الخدمة السابقة، وخدمة  تدريب وتعريف أصحاب العمل والمؤمن عليهم على القوانين والإجراءات إلى خدمات إلكترونية حيث تم الإعلان عنها في أكتوبر خلال معرض جيتكس 2017 " .

ولفت إلى أن عدد الخدمات الإلكترونية التي تم إطلاقها منذ بداية مشروع التحول الإلكتروني بلغت نحو 17 خدمة تلبي كافة احتياجات الفئات المشمولة بالقانون، وكان من أبرز هذه الخدمات خدمة صرف المستحقات التأمينية، وخدمة تسجيل صاحب عمل جديد، وخدمة تسجيل مؤمن عليه في القطاع الحكومي أو الخاص، وخدمة تقديم طلب تسجيل مواطني دول مجلس التعاون العاملين في الدولة، وخدمة ضم مدة الخدمة السابقة، وخدمة شراء مدة الخدمة الاعتبارية، وخدمة طلب تعديل رقم حساب بنكي، وخدمة إصدار شهادة لمن يهمه الأمر، وخدمة تحديث البيانات للمتقاعدين والمستحقين "الإقرار السنوي".

وبين أنه وفي إطار تحسين مستوى العمليات التشغيلية عملت الهيئة على سبيل المثال لا الحصر ضمن مشروع المسرعات الحكومية لتنفيذ توصيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الذي وجه بتقليص مدة إنجاز خدمة صرف المستحقات التأمينية إلى 14 يوم عمل لتشمل بذلك الإجراء من تاريخ استقالة المواطن حتى تاريخ صرف مستحقاته التأمينية سواء كانت مكافأة نهاية خدمة أو معاش تقاعدي يصرف لأول مرة، أو معاش مستحقين لأول مرة أو تعويضات، وبدورها قامت الهيئة بصفتهاالراعي الرسمي للمبادرة مع فريق المسرعات الحكومية المكون من وزارة الموارد البشرية والتوطين، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة المالية، والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وهيئة الأوراق المالية والسلع، بتطبيق تجربة إنهاء الملف خلال 7 أيام عمل من وصول الإجراء إلى الهيئة وحققت التجربة التي تمت خلال الربع الثالث من العام الجاري نسبة تجاوزت المستهدف.

و أشار الى أن الهيئة دشنت مركزاً جديداً للاتصال يستند إلى رؤية تفاعلية بحيث يتعدى دوره فكرة مشاركة البيانات إلى إنجاز الخدمات، مشيراً إلى المركز يدعم كافة الأنشطة التفاعلية بحيث يتمكن المتعاملون من الحصول على الإرشادات مع بعض الخدمات، مشيراً إلى أن الهدف من ذلك بلورة رؤية لدى موظفي المركز تمكنهم من الموائمة بين احتياجات المتعاملين وابتكار أدوات تنفيذها في توجه يهدف إلى ترسيخ القناعة لدى الموظفين في المركز بعدم وجود أي حدود يمكن الوصول إليها لخدمة المتعاملين، وما يجدر بالذكر أن الهيئة شاركت خلال هذا العام من خلال 6 مراكز سعادة متعاملين موزعة على إمارات الدولة في مشروع نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات.

وقال انه جرى التركيز والاهتمام على رفع مستوى التوعية وزيادة فرص التدريب حيث نفذت الهيئة خلال العام الجاري 21 ورشة عمل لأصحاب العمل والمؤمن عليهم واستهدفت بعضاً منها أصحاب العمل الجدد المشمولين حديثاً بقانون المعاشات الاتحادي، كما شاركت في معرض جيتكس للتوعية بخدماتها الإلكترونية، وقدمت بعض المحاضرات في الجامعات لتعريف الطلبة ممن هم على وشك التخرج بقانون المعاشات، وفتحت للخريجين منهم مجالاً للتدريب الصيفي لدى الهيئة، وساهمت في رفع مستوى الوعي عن نظام مد الحماية الذي يشمل الخليجين العاملين في دول المجلس، وقامت بزيارات عدة إلى جهات العمل للتأكد من التزامها بالتسجيل والاشتراك عن المواطنين، ونسقت مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بذات الشأن، كما أطلقت العديد من الحملات التوعية عن في مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وفي منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل رفع مستوى الوعي عن قانون المعاشات وخدمات الهيئة، واستحدثت خدمة الكترونية لتدريب وتعريف أصحاب العمل والمؤمن عليهم بالقوانين والإجراءات كما وفرت على الموقع الإلكتروني بعض الخدمات التوعوية الإضافية مثل خدمة المحادثة الفورية ، وخدمة الاشتراك بالنشرات التوعوية ونماذج الاتصال الإلكتروني ضمن جهودها لتفعيل المشاركة الإلكترونية مع الجمهور، بالإضافة إلى إضافة خدمة إجرائية على الموقع الإلكتروني لمتابعة حالة الطلب، كما توفر على الموقع أرشيفاً يضم كافة التعاميم الصادرة لأصحاب الأعمال، ونسخاً باللغة العربية والانجليزية لقانون المعاشات الاتحادي، بالإضافة لتحديثها المستمر وبشكل للأسئلة الشائعة والمتكررة التي تخص المشتركين والمتقاعدين والمستحقين وأصحاب العمل، فضلاً عن الاهتمام بفاعلية قنوات التواصل الاجتماعي كقنوات مباشرة لنشر الوعي والتواصل مع الجمهور.

وأشار الهاملي إلى أن الهيئة أطلقت العديد من المبادرات المهمة، منها مبادرتي " وفاءً للوطن" و "بصمة وفاء" لتكريم المؤمن عليهم والمتقاعدين من أصحاب أطول مدة خدمة في عام 2017 وذلك بهدف ترسيخ قيم العطاء، والتأكيد على تقدير الدولة واعتزازها بتضافر جهود أبنائها في خدمة وطنهم كما أطلقت مؤشراً للسعادة لقياس مستوى الرضا عن الخدمات المقدمة في مراكزها بهدف تطويرها بما يتوافق ورؤية الحكومة الرامية إلى تحقيق السعادة والرضا لمواطنيها.

وأضاف وفقاً لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات حققت الهيئة نسبة 79% في مستوى سعادة المتعاملين عن الخدمات التي تقدمها وفقاً لنتائج دراسة مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وهي تعتبر نسبة مرتفعة مقارنةً بمتوسط مستوى السعادة العام عن الخدمات في الدولة والتي بلغت 70% وفقاُ لما جاء في الدراسة، وعلى مستوى الخطة التشغيلية حققت الهيئة نسبة إنجاز 76% من خطتها التشغيلية حتى نهاية الربع الثالث من عام 2017 وذلك ضمن مخططها لتحقيق نسبة 100% بعد توثيق وقياس نتائج الربع الرابع من 2017.

ورفع الهاملي بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى أولياء العهود، وإلى سمو رئيس مجلس إدارة الهيئة وأعضائها الموقرين وكافة المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات متمنياً للجميع الخير والرخاء والتقدم والازدهار.
 
و أعرب الهاملي في تصريحه لـ/وام/ عن أن الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية تفخر أنها جزء من حكومة دولة الإمارات التي تضع ضمن أولوياتها إسعاد المواطنين مؤكداً أن مسؤوليات الهيئة تجاه إسعاد متعامليها تتمثل في تقديم خدماتها وفق أرقى معايير الجودة ولذا فإن توجهها خلال المرحلة المقبلة يركز على الوصول بالخدمة إلي بيت كل متعامل، وهذا التوجه ينبع مع رؤية عبر عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عندما قال سموه " أريد أن ينجز المواطن كل معاملاته الحكومية عبر الهاتف المحمول" .

و أكد الهاملي أن الهيئة تقدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها لتوفير الحماية التأمينية والاجتماعية لكافة المشمولين بقانون المعاشات والحرص على اتباع أفضل الممارسات الاستثمارية التي تعزز مواردهم وتضمن استدامتها وتمكنها في الوقت ذاته من الوفاء بالتزاماتهم تجاه الفئات المشمولة بالقانون لعقود مقبله.

وأشار إلى أن دولة الإمارات واستهداءً بدستورها الذي ينص على أن قوانين المعاشات والتأمينات الاجتماعية تنظم الأمور المتعلقة بحماية الأشخاص العاجزين أو البطالة قامت بإنشاء الهيئة العامة للمعاشات وأصدرت قانون المعاشات والتأمينات الاجتماعية الذي يقوم على مبدأ التكافل بين أفراد المجتمع وتوزيع الدخل فيما بينهم بما يؤمن لهم الاستقرار المادي والمعنوي خلال فترة عملهم وبعد تركهم له وحماية حقوق أسرهم من بعدهم.

ما هو تقييمك لمحتوى هذه الصفحة ؟


أكتب رأيك * :

الإعدادات

قارئ النصوص

حجم الخط

خيارات عمى الألوان

تغيير ألوان الموقع

ترجمة الصفحة

الهيئة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

تكبير الصفحة

0

مكبر الصورة