تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

"المعاشات " تطبق نظام إدارة علاقات العملاء في مراكز خدماتها

21 مايو 2018

"المعاشات " تطبق نظام إدارة علاقات العملاء في مراكز خدماتها

 أبوظبي 20 مايو  2018:  أعلنت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية عن تطبيق نظام إدارة علاقات العملاء (CRM) في مراكز خدماتها، بهدف توفير كافة البيانات الخاصة بالمتعاملين مع الهيئة بشكل يمكنها من التفاعل مع طلباتهم واستفساراتهم بشكل أكثر دقة وسرعة، حيث يمكن النظام الموظفين في مراكز الاتصال وسعادة المتعاملين من الوصول إلى كافة بيانات المتعامل بمجرد تلقي الطلب أو الاتصال، بحيث يتيح لهم الاطلاع على كافة بياناته وتتبع مسار أي معاملة له داخل الهيئة وإفادته عن أي تحديث يتعلق بها، مع تقديم الدعم اللازم، الأمر الذي يعزز علاقات الهيئة مع شركائها من الفئات المستهدفة ويحقق طموحاتها في خدمتهم بشكل أفضل. 

بدوره أكد محمد صقر الحمادي مدير إدارة سعادة المتعاملين بالهيئة أن جهود الهيئة في هذا الإطار يأتي ضمن خططها لأتمتة كافة العمليات التشغيلية المرتبطة بإدارة سعادة المتعاملين بهدف تحسين كفاءتها، حيث يساعد النظام على الوصول لمعلومات المتعاملين بشكل أسهل، وأتمتة المهام المتكررة، وإشراك المتعاملين في تحديث وإدارة بياناتهم، ونشر المعلومات التأمينية، وتحسين مستوى التفاعلية.

وقال إن النظام يمّكن موظفي مراكز خدمة العملاء بالهيئة من المعالجة الدقيقة والسريعة لطلبات المتعامل، حيث يحتفظ النظام بكافة البيانات، إلى أن يقوم بإجراء أي معاملة مرة أخرى يستجيب لها النظام بشكل فوري بناء على ما تم تخزينه سابقاً، كما يساعد النظام على أرشفة كافة البيانات الخاصة بالعملاء، بحيث يستطيع أي موظف من أي مركز  خدمة متعاملين تابع للهيئة تقديم نفس الخدمة للمتعامل وبالطريقة ذاتها دون أي تأخير.

وأوضح أن النظام يتميز بقدرة على توفير قاعدة بيانات للمتعاملين دقيقة لكافة المتعاملين مع الهيئة يساعدها على تحليل هذه البيانات وإصدار تقارير دورية مصنفة حسب اعتبارات ومؤشرات عديدة ومختلفة، ما يسهم  أيضاً في تطوير  وتحسين عملياتها التشغيلية، ويلبي قدرتها على دمج وتبادل هذه المعلومات مع شركائها المحليين.

ولفت إلى أن النظام يساعد في تقييم عمليات وحدة سعادة المتعاملين ويؤدي إلى تحسينها وتوسيع مهامها بحيث تتناسب مع احتياجات المتعاملين معها، حيث أن تطبيق مثل هذه الأنظمة التكنولوجية يساعد في معرفة المتغيرات التي قد تدفع الهيئة إلى إحداث أي تغييرات في هيكلها الإداري أو أساليب نشر البيانات أو تعديل سياسات العمل الداخلية أو تحديث وتغيير قواعد بياناتها وتحسين جودة تكنولوجيا المعلومات لديها، بحيث تتناسب مهامها مع أهداف الهيئة نحو خدمة متعامليها بالوسائل والأنظمة الفعالة.

وبين أن النظام يوفر العديد من الفرص المحتمل الاستفادة منها في المستقبل لتطوير وتحسين عملياتها بشكل مستمر، واستطلاع الفرص التي تسهم في تحقيق قدرة الهيئة على تطوير مستوى التعاطي مع طلبات المتعاملين، بحيث يتم تقيم قدرة وسائل تخزين البيانات على الوفاء بمتطلبات العمليات التشغيلية في المستقبل، وتقييم مؤشرات الأداء الرئيسية المتعلقة بوحدة سعادة المتعاملين، وقياس أثر عملياتها التشغيلية وخدماتها وحملاتها التوعوية، ومعرفة رغبات المتعاملين واحتياجاتهم على نحو دقيق عن طريق النظام باعتباره خدمة أكثر تفاعلية، وبلورة أشكال ومواضيع الحملات الإعلامية التي يمكن استهداف الجمهور بها بناء على ما يقدمه النظام من معلومات ديموغرافية عن المتعاملين، واستخدام هذه البيانات للتواصل معهم في مثل هذه الحملات أو استطلاعات الرأي.

 وأضاف إن أحد أهم الأهداف من وراء تطبيق النظام هو ضمان تحقيق أعلى معدلات الرضا والسعادة عن خدمات وحدة سعادة المتعاملين باعتبارها الواجهة الرئيسية التي تمثل الهيئة لدى جمهورها، مشيراً إلى أن الهيئة حريصة على للارتقاء بمستوى خدماتها من منطلق أن طريقة تقديم الخدمة للعملاء لها نفس أهمية الحصول على الخدمة ذاتها.

ما هو رأيك فى محتوى هذه الصفحة ؟


أكتب رأيك * :

الإعدادات

قارئ النصوص

حجم الخط

خيارات عمى الألوان

تغيير ألوان الموقع

ترجمة الصفحة

الهيئة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

تكبير الصفحة

0

مكبر الصورة