تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

"المعاشات":مبادرة ذوي صاحب المعاش المتوفى بتزويد الهيئة ببيانات ووثائق اثبات استحقاقهم للمعاش يسرع صرف مستحقاتهم التأمينية

12 فبراير 2019

"المعاشات":مبادرة ذوي صاحب المعاش المتوفى بتزويد الهيئة ببيانات ووثائق اثبات استحقاقهم للمعاش يسرع صرف مستحقاتهم التأمينية

القانون يمنح المستحقين مبلغاً يعادل المعاش المستحق لثلاث أشهر

أبوظبي 12 فبراير 2019: أكدت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية أن مبادرة ذوي صاحب المعاش المتوفى بتزويد الهيئة بعد وفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش بشكل مباشر بالبيانات والوثائق التي تثبت استحقاقهم في المعاش التقاعدي يسرع من صرف المستحقات التأمينية المقررة لهم وفق أحكام القانون، حيث يمنح القانون المستحقين من ورثة صاحب المعاش الذين تتوافر لديهم شروط الاستحقاق مبلغاً يعادل المعاش المستحق لصاحب المعاش عن الثلاثة أشهر التالية للوفاة إضافة لمعاش شهر الوفاة، وكذلك تعويضاً من دفعةٍ واحدةٍ قدره (60) ألف درهم للورثة الشرعيين للمؤمن عليه في حالة وفاته خلال مدة اشتراكه لدى الهيئة.

 بدورها أوضحت حنان السهلاوي المدير التنفيذي لقطاع المعاشات بالإنابة أن إقرار قانون المعاشات لهذه المنحة أو التعويض جاء لمساعدة ورثة المؤمن عليه أو صاحب المعاش على تدبر شؤون حياتهم بشكل سريع والتجاوب مع كافة متطلبات الحياة بمجرد حدوث الوفاة، لذا فإن تزويد الهيئة بالبيانات والوثائق المطلوبة بشكل فوري بعد الوفاة من جانب كافة المستحقين الذين كان يعليهم صاحب المعاش وتتوافر فيهم شروط الاستحقاق يلبي الغاية التي من أجلها أٌقرت هذه المنحة أو التعويض. 

وأشارت السهلاوي إلى أن هذه المنحة تصرف دفعة واحدة لمن كان يعيلهم صاحب المعاش وقت وفاته، وتعتبر هذه المنحة مبلغاً لا يرد ولا يجوز الحجز عليه وفاء لأي دين ويعفى من الضرائب والرسوم بجميع أنواعها كما أنه لا علاقة لهذه المنحة بالأنصبة المستحقة للورثة عن الأشهر التالية للوفاة والتي يتم صرفها شهرياً من الهيئة في مواعيد استحقاقها بينما يعد التعويض الذي يصرف لورثة المؤمن حال وفاته أرثا شرعياً ويوزع على ورثته الشرعيين حيث يتم إحالته من الهيئة للمحكمة الشرعية حال تزويدها بحجة حصر الأرث الخاصة بالمؤمن عليه المتوفى.

  وأوضحت السهلاوي أن المعاش التقاعدي ليس إرثاً شرعياً وفقاً للأحكام وحالات الاستحقاق المقررة بقانون المعاشات، لذا فإن الهيئة تدعو كافة المستحقين إلى تحديث بياناتهم وتزويد الهيئة بالبيانات والوثائق التي تثبت استحقاقهم للأنصبة في المعاش، من أجل ضمان صرف هذه الأنصبة إلى مستحقيها بأسرع وقت عند حدوث الوفاة.

ولفتت إلى أن المستحقين في المعاش بعد وفاة صاحب المعاش أو المؤمن عليه هم الأرامل، والأبناء من الذكور والإناث، وقد يدخل في الاستحقاق كلا من الأخوة والأخوات والأبناء والأمهات والزوج  متى توافرت لدى أي منهم الشروط المؤهلة لاستحقاق النصيب في معاش المتوفى، مشيرة إلى أن هذه الفئات هي المعنية أكثر  من غيرها بدعوة الهيئة إلى مراجعتها عند وفاة صاحب المعاش لصرف المعاش وتوزيع الأنصبة بينهم بطريقة تتفق وأحكام القانون. كما يلتزم الورثة المستحقين للأنصبة في المعاش بتحديث بياناتهم سنويا لدى الهيئة للتحقق من صحة استمرارية صرف المعاش.

وقالت تتبين أهمية التحديث في حالات إعادة توزيع الحصص عند وجود أي تغيير يطرأ على حالة أحد المستحقين فعلي سبيل المثال تؤول حصة الأرملة إذا استحقت حصة في معاش زوجها إلى أبنائها وبناتها منه في حال وفاتها، وتؤول حصتها إلى الأرامل الأخريات إذا توفت ولم يكن لها أبناء، وفي حال قطع المعاش كله أو بعضه عن أحد الأولاد لانتفاء شرط من شروط الاستحقاق كالالتحاق بالعمل مثلاً يؤول نصيبه إلى باقي المستحقين من أبناء وبنات صاحب المعاش، وفي حال عدم وجود مستحقين أبناء فإن الأنصبة تؤول إلى الأرملة بما لا يتجاوز ثلاثة أرباع المعاش، كما تؤول حصة الأخ أو الأخت إلى أخيهم عند انقطاع نصيب أحدهم في المعاش لسبب من الأسباب الواردة في القانون، وهذه التغييرات التي تطرأ على توزيع الأنصبة هي نماذج تجعل من تحديث البيانات ضرورة لضمان وصول الأموال بشكل صحيح إلى كافة المستحقين. 

ولفتت السهلاوي إلى أن قانون المعاشات حرص على ترسيخ على مبدأ التكافل من أجل تأمين حياة أفضل للأجيال الحالية والمقبلة، حيث يتميز القانون بالشمول والتكامل في غاياته وأهدافه، ويتبين ذلك على سبيل المثال في إقرار القانون لحق الزوجة في حصة من معاش زوجها المتوفى بغض النظر عن ديانتها أو جنسيتها، ودخول الأبناء من غير المواطنين في المعاش، إذا تصرف الهيئة حصصاً تقاعدية لأشخاص غير مقيمين في دولة الإمارات لكن تتوفر لديهم شروط الاستحقاق المقررة بالقانون، الأمر الذي يوضح إلى أي مدى يمتاز قانون المعاشات الاتحادي بالسخاء بالإضافة إلى التكافلية الذي تحمي البناء الاجتماعي للأسرة وتحافظ على استقرار المجتمع.

ما هو رأيك فى محتوى هذه الصفحة ؟


أكتب رأيك * :

الإعدادات

قارئ النصوص

حجم الخط

خيارات عمى الألوان

تغيير ألوان الموقع

ترجمة الصفحة

الهيئة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

تكبير الصفحة

0

مكبر الصورة